اسلاميات

3.239.119.61

هل تنظيف الحواجب حرام

هل تنظيف الحواجب حرام

هل تنظيف الحواجب حرام، وضع الدين الإسلامي عدد من القواعد المُعينة التي يتم اتباعها فيما يخص الحياة الاجتماعية وخاصة تلك الأمور التي تتعلق بالاهتمام بـالمظهر والشكل بشكٍل خاص، ومِن ضمن الأمور التي تم العمل على توضيحها بشكٍل مفصل هو ما يتعلق بحواجب المرأة سواء من حيث التنظيف أو القيام بـالنمص وإزالة الشعر الزائد، حيثُ قد اتفق علماء الدين الإسلامي على عِدة أمور خاصة فيما يتعلق بها، ومِن خلال موقع مــوســوعــة نــت سنتعرف وإياكم على هل تنظيف الحواجب حرام.

هل تنظيف الحواجب حرام إسلام ويب

إنّ تنظيف الحواجب حسب مرجع الدين الإسلامي يُعتبر حرام شرعًا، كما أنّ السعي إلى إزالة الشعر الزائد أو القيام بالترقيق يُعد من الأمور المحرمة ويدخل هذا الأمر في باب النمص، حيثُ قد قال الرسول عليه السلام (لعن الله النامصة والمُتنمصة)، ومن هذا المبدأ فإنه من الضروري أن يتم الاهتمام بالمظهر جدًا، دون أن يتم القيام بالنمص أو الإزالة، وذلك اقتداءً بمنهاج الديم الإسلامي.

حكم تنظيف الحواجب للمتزوجة

أمّا بالنسبة إلى السيدة المُتزوجة فحكم القيام بتنظيف الحواجب في الأصل مُحرم شرعًا، مع العلم أنّ هُناك عدد من العُلماء الذين قد أفتوا بأنه يُمكن أن يتم القيام بالتنظيف في حال كانت المرأة مُتزوجة، ولكن من الأفضل ألا يتم القيام بأخذ شعر منه أو القيام بنمصه، لأن في هذا الأمر يدخل في باب الحرام، وبالتالي مِن الأفضل أن يتم الابتعاد عنه، وذلك من باب أولى بدلًا من الدخول في الحرام.

اقرأ أيضًا: حكم المايكروبليدنج للحواجب ابن عثيمين

حكم عمل الحواجب للمنتقبة

والأمر بالنسبة للسيدة المنقبة فمثلها كبقية النساء لا يجوز هذا الأمر أبدًا، وذلك لأنه يدخل في باب الحرام، ومن باب الأولى ألا يتم القِيام بهذا الأمر أبدًا.. حيثُ قد جاءت عدد من الفتاوي الإسلامية المُختلفة التي تبين أنه لا يجوز أن يتم القيام بهذا الأمر أبدًا، ناهيك عن وجود العديد من الأحاديث القرآنية المُختلفة التي قد نصت ألا يتم السعي إلى تنظيفها أو نمصها أبدًا.

شاهد أيضًا: حكم ازالة شعر الوجه فى نهار رمضان 1443

هل تنظيف الحواجب حرام
هل تنظيف الحواجب حرام

حالات جواز النمص

وضع الدين الإسلامي عدد من الحالات المُختلفة التي مِن خلالها يُمكن أنْ يتم النمص للمرأة، والتي في الأصل يتم العمل بها وِفق قواعد الدين الإسلامي، حيثُ أنها تتمثل في حالتين فقط حسب اتفاق عُلماء الأمة، وهي قد جاءت كما يلي:

  • في حال كان هُناك رغبة في العلاج ولا يجب إلا أنْ يتم الأخذ منهما.
  • حينما يكون الشعر زائد عن الحد ومشوه للخلفة بشكٍل عام، فلا حرج في ذلك.

لا يجوز أن تقوم المرأة بتنظيف الحواجب أبدًا، وقد اتفق العديد من علماء الدين الإسلامي على هذا الأمر، كما وقد وضع عدد من الحالات المعينة التي مِن خلالها يُمكن أن يتم القيام بالنمص دون أيّ مشكلة، وذلك لما في الأمر عدة حالات خاصة يتم العمل بها.

السابق
تجربتي مع ورق الغار للشعر
التالي
أين توجد بحيرة مريوط

اترك تعليقاً